الرئيسية / أخبار / أخبار الجاليات / نشْر صور جديدة عن قتَلة خاشقجي.. دلالات ورسائل

نشْر صور جديدة عن قتَلة خاشقجي.. دلالات ورسائل

تباينت آراء الخبراء حول دلالات نشر وكالة الأناضول التركية الرسمية صورا جديدة لأفراد الفريق السعودي الذي جاء إلى مدينة إسطنبول لاغتيال الصحفي السعودي جمال خاشقجي، للمرة الأولى بعد أن كانت سربت سابقا لوسائل إعلام خاصة.

الباحث بشؤون الشرق الأوسط ،علي باكير، قال إن تركيا أرادت أن ترسل رسائل من نشر الصور على وكالتها الرسمية، أهمها الإبقاء على هذه القضية حية، وهو أمر ليس بالسهل خاصة بمنطقة الشرق الأوسط التي تعج يوميا بالكثير من القضايا الهامة.

واعتبر باكير، خلال برنامج على قناة الجزيرة القطرية، أن أنقرة أرادت أن ترد أيضا على مزاعم السعودية التي قالت إن الأتراك لم يتعاونوا بالتحقيق بهذه القضية، كما أنها أرسلت من خلال تفريغ آلاف الساعات بمئات الكاميرات رسالة للسعودية بأنها تملك أدلة على كل ما لديها من معلومات بشأن جريمة قتل خاشقجي.

#الأناضول | الأناضول تحصل على صور جديدة للفريق السعودي الذي قدم لاغتيال خاشقجيhttps://t.co/EM6bDrfJhJ

— ANADOLU AGENCY (AR) (@aa_arabic) December 19, 2018

وتوقع باكير أن تعمد أنقرة لمواصلة سياسة التسريب بملف خاشقجي، حتى وصول الكونغرس الأميركي الجديد لمقاعده الشهر القادم، حيث من المتوقع أن يقوم بضغط كبير على الرياض لتقديم كل المتورطين بالجريمة بما فيهم الذي أمر بارتكابها والكشف عن مصير جثة خاشقجي.

واتفق محمد مختار الشنقيطي الأستاذ الأخلاق السياسية بجامعة حمد بن خليفة مع رأي باكير بأن تركيا ستواصل سياسة التسريبات، مؤكدا قناعته بأن أنقرة لن تكشف كل ما يحتويه صندوقها الأسود بجريمة خاشقجي دفعة واحدة، وأنها تنتظر بدء الكونغرس الجديد أعماله الشهر المقبل، لممارسة المزيد من الضغط على الرياض.

ورأى الشنقيطي أن التحرك التركي الأخير جاء أيضا بعد أن استشعرت أنقرة بتحسن موقعها على الصعيد الدولي، خاصة في علاقاتها مع الولايات المتحدة، ما جعلها تشعر بأنها قادرة على فرض المزيد من الضغط على الرياض دون أن تخشى غدرا أو التفافا أميركيا لصالح السعودية.

ما وراء الخبر- رسائل تركيا جديدة بشأن خاشقجي

ولكن لماذا لم تعمد تركيا لغاية الآن إلى اتخاذ أي إجراء ضد قتلة خاشقجي أو حتى توجه اتهاما رسميا لولي العهد السعودي محمد بن سلمان بتورطه بارتكاب الجريمة؟

ردا على هذا السؤال يوضح باكير أن أنقرة لا تملك أدوات لمعاقبة السعودية، وهي لا تريد أن تقطع العلاقة نهائيا مع الرياض، وإنما تريد أن تبقي على خطوط اتصال خاصة مع الملك السعودي وأفراد بالعائلة المالكة.

وأوضح باكير أن تركيا تتحرك أيضا بالداخل الأميركي، بهدف استخدام العصا الأميركية الغليظة لمعاقبة السعودية، لأن الولايات المتحدة تملك أدوات العقاب.

وهنا أشار الشنقيطي إلى أن تركيا لم تتهم بن سلمان مباشرة بقتل خاشقجي، لكنها جعلت مجلس الشيوخ الأميركي يفعل ذلك بعد أن قدمت لهم الأدلة التي بحوزتها.

وبحسب الشنقيطي فإن تركيا تريد أن تبقي على علاقاتها بأفراد بالعائلة المالكة السعودية الذين لن يراهنوا على مستقبل البلد مقابل حماية بن سلمان، كما أنها تتحرك بالداخل الأميركي من خلال التنسيق مع الإعلام الأميركي والكونغرس بما يكفل الضغط على الرئيس دونالد ترامب ويدفعه لمعاقبة كل المتورطين السعوديين بقتل خاشقجي والكف عن توفير الحماية لهم.

وفيما يتعلق بمدى تلقي السعوديين للرسالة التركية الأخيرة، قال باكير إن ما يهم السعودية هو مدى تأثير هذه الرسالة على الداخل السعودي من جهة، وأيضا الأثر الذي ستحدثه في واشنطن.

شاهد أيضاً

هام| ماذا تقول الأخبار التركية عن اللاجئين السوريين في تركيا؟؟!!!

ترجمة وتحرير المجلة التركية تداولت الأخبار التركية مواضيع تخص تواجد السوريين في تركيا منها يني …

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: