الرئيسية / أخبار / تركيا والعرب / تركيا لن تغامر بتحويل السودان إلى منصة عدائية ضد مصر

تركيا لن تغامر بتحويل السودان إلى منصة عدائية ضد مصر

وأوضحت الباحثة، في تصريحات لقناة “DW” الألمانية، أن تركيا باتت مهتمة في الآونة الأخيرة بإفريقيا ليس لأسباب استراتيجية فقط،

بل كذلك رغبة من الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بملاحقة نفوذ “فتح الله غولن”،

وإغلاق المدارس التابعة له هناك.

لا تعتبر أماني الطويل أن الوجود التركي في السودان وإفريقيا سيتطوّر لدرجة الحديث عن تهديد لمصر،

فالقاهرة تمتلك وفق قولها الكثير من عناصر القوة في المنطقة، زيادة على أن إفريقيا تبقى ملعباً للكثير من القوى العالمية ولن تخلو الساحة فيها لصالح تركيا.

وأضافت أن “مصالح قوى استعمارية تاريخية لا تزال حاضرة بقوة،

كما توجد بالقارة قوى اقتصادية دخلت مؤخراً كالصين، زيادة على أن قدرات قارة شاسعة فيها 54 دولة قد تكون أكبر من قدرات كل هذه القوى التي ترى في إفريقيا مجرّد ملعب لها”.

كما تعطي الطويل سببين آخرين لعدم وجود تهديد لمصر، الأول هو كثرة التقلبات التي يشهدها النظام السوداني، فقد تقارب نهاية التسعينيات مع إيران، فيما طوّر علاقاته مع السعودية مؤخراً،

ولا تستبعد الطويل أن تنقلب الخرطوم على أنقرة لصالح قوى أخرى.

أما الثاني فيخصّ تركيا، إذ تقول الطويل “لن تغامر أنقرة بتحويل السودان إلى منصة عدائية ضد مصر،

ولن ترغب بتجاوز التراشق الإعلامي مع مصر إلى حدّ تبني مشروع الإخوان في المنطقة،

لأنها تعلم الضريبة السياسية الباهظة الناجمة عن ذلك، خاصة مع الإدانة التي باتت تلحق الإخوان المسلمين في أكثر من بلد”.

عموماً، لا يمكن قراءة التنافر المصري-التركي بمعزل عن تطوّرات أخرى تقع في دول قريبة من السودان،

خاصة ليبيا، فالنظام المصري كان واضحاً في دعم خليفة حفتر،

بل تؤكد أماني الطويل أنه لولا المنصة المصرية، ما استطاع قائد الجيش الليبي فرض وجوده في الساحة الدولية.

بينما يدعم النظام التركي أطرافاً أخرى محسوبة على الإسلام السياسي أو على حكومة الوفاق الوطني داخل ليبيا، وهي تتقاطع في هذا مع السودان الذي اتُهم من لدن حفتر بدعم المقاتلين الإسلاميين في بنغازي.

ممّا يبيّن أن شمال إفريقيا مُقبل على تطوّرات كبيرة، يتصدرها الصراع التركي-المصري، وفق “DW”.

 

المصدر: ترك برس

شاهد أيضاً

هام | تصريح لوزير الدفاع التركي حول مدينة إدلب

أكد وزير الدفاع التركي “خلوصي أكار” أن هجمات نظام الأسد في إدلب تقوض السلام والاستقرار …

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: